مقالات -
«كلوب هاوس»: لماذا يخافون من الكلام...؟

: 30
الإثنين,5 أبريل 2021 - 01:53 ص
كتب ميرزا الخويلدي
الشرق الاوسط

ثمة إعصار جديد قادم، مهما تم إحكام الأبواب وسد النوافذ فإنه سيجتاح منظومات اجتماعية وثقافية راكدة، سيهزها ويقلب عاليها سافلها، ثم يمضي لسبيله مخلفاً أثراً سيبقى دهراً طويلاً من الزمان!

«كلوب هاوس»: لماذا يخافون من الكلام...؟
اضغط للتكبير

إنه تطبيق «كلوب هاوس» الذي ينمو سريعاً وهو يجتذب ملايين الشباب الباحثين عن فرصة للتعبير عن آرائهم. أهميته تضاهي «تويتر» وبقية شبكات التواصل الاجتماعي. كل تلك الوسائل وفرت الفرصة أمام الملايين من الناس للحصول على منصة للتعبير عن أفكارهم، ساوت بين الغني والفقير، وبين أصحاب السلطة والنفوذ والمهمشين... ألغت احتكار المؤسسات والحكومات لوسائل الإعلام وتوجيه الرأي العام، ساهمت في سرعة تدفق المعلومات، والأفكار، ومعها تحول المستخدمون إلى كائن معولم، يرتبط ويتأثر ويؤثر ليس في بيئته ومحيطه بل في القضايا العالمية. كل صاحب صوت أصبح تأثيره بمقدار ما يصل صوته.

هل تحرر الإنسان مطلقاً؟ هل تخلى عن أدوات القمع الذاتية والخارجية؟ هل أصبح أكثر قوة وتأثيراً وخالياً من وسائل البرمجة؟ هل امتلك الإنسان فردانيته واستقلاله أم مجرد صورة «رقمية» للقبيلة الثقافية التي ينتمي إليها...؟ كل هذه الأسئلة مباحة، وأكثر أيضاً، بل على رأي الروائي والفيلسوف الإيطالي أمبرتو إيكو، «إن وسائل التواصل أتاحت لجحافل الأغبياء أن يتحدثوا وكأنهم علماء»، أصبح لفريق عريض من السطحيين صوت وعلى رأي إيكو «بات لهم اليوم الحق عينه في التعبير كشخص حاز جائزة نوبل... إنه غزو الأغبياء»!

لكن النهر العظيم يجدد نفسه، والماء الراكد يصبح آسناً، وأمام السيل الهائل من مستخدمي وسائل التعبير الإلكتروني هناك قارئ يعي ويبصر ولديه القدرة على المقارنة والاختيار، ولا توجد وصاية على أفكار الناس وخياراتهم.

 

اليوم استفقنا على «كلوب هاوس»، وهي منصة توفر للمستخدمين عقد غرف للكلام فيما بينهم، يتولون تنظيم حوارات هم يختارونها، ويتبادلون الرأي في قضايا جوهرية أو سطحية، المهم أن لا أحد يفرضها عليهم.

حرية الكلام، خصوصاً بالنسبة للشباب، مقرونة بحرية التعبير، هي مهمة لأنها تصقل شخصياتهم، تقوي قدرتهم على المخاطبة والإقناع وتجعلهم قادرين على سكب أفكارهم في أوعية مناسبة، ومحادثات «كلوب هاوس»، مهمة لأنها تجعل الشباب يتحدثون فيما بينهم، تربطهم الفكرة أكثر من الانتماء والميول والروابط الأخرى، تسقط هيبة الوصايات الفكرية المهيمنة عليهم، كل شخص يمتلك صوتاً ويعبر عنه مباشرة، ويقول ما يريد ثم يمضي.

لماذا الخوف من الكلام...؟ لماذا يريد بعضنا أن يمارس دور الأخ الأكبر في مراقبة المحتوى، وماذا يقول الناس وماذا ينطقون...؟ لماذا يشعر بعضنا بالقلق والخوف من الأصوات الخارجة عن حدود الرقابة والتوجيه...؟ لقد استقبِلَتْ هذه المنصة كغيرها من المنصات بالشك والريبة والخوف على ما يعتبره الخائفون منظومة القيم وتقاليد المجتمع وغيرها... ولكن وصل عدد مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في السعودية وحدها 25 مليون مستخدم، يمثلون نسبة 72 في المائة من السكان، ولم تخدش تلك المنظومة ولم تتهاوى... بل أصبحنا أكثر قوة وثقة وتأثيراً.

التواصل مهم مهما تنوعت أساليبه، والحوار صورة للعقل... وقديماً قال سقراط «تكلم حتى آراك»، وقال الإمام علي: «الرجال صناديق مغلقة مفاتيحها الكلام»، وقال: «تكلموا تعرفوا، فإن المرء مخبوء تحت طي لسانه»، وقال زهير بن أبي سُلمى:

لسانُ الفتى نصفٌ ونصفٌ فؤادُهُ

فلمْ يبقَ إلا صورة اللحمِ والدمِ

اقرأ ايضآ

  • «علي بابا» وتحدي الحكومة الصينية!
  • الهروب إلى الفضاء
  • المراعي الجديدة للديكتاتورية الرقمية
  • الطائرات المسيّرة سلاح فعال في الحروب الحديثة
  • الصحة الرقمية والعلاج الخلوي والجيني
  • فيسبوك
    تعليقات


    أميركا تزيد التصعيد ضد شركات الاتصالات الصينية
    في أحدث حلقات التصعيد المستمر من الولايات المتحدة ضد شركات الاتصالات الصينية، قالت لجنة الاتصالات ال

    عصر جديد للطيران الأسرع من الصوت
    تزعم شركة «بوم سوبر سونيك» المطوّرة لطائرة بسرعات أعلى من الصوت تضمّ 65 مقعداً، أنّ النموذج التجريبي

    هياكل روبوتية خارجية تدعم قوة العمل البشرية
    تُعدّ تقنية الهياكل الخارجية الآلية واحدة من أهمّ التطوّرات التي شهدها عالم علوم الروبوت، إذ وبدل بن

    موضوعات جديدة
    الأكثر قراءة
    الأكثر تعليقا
     
        
    التاريخ