المقالات -
واقع الحق في قطع الاتصال بالعمل

: 141
السبت,19 اغسطس 2023 - 05:53 ص
سارة أوكونور من لندن
FINANCIAL TIMES

إذا كان هناك شيء ما يتميز بانتشاره في عالم قانون العمل في الوقت الحالي، فمن المرجح أن يكون هذا الشيء "حق العامل في قطع الاتصال بعمله". وقد وضعت دول مثل فرنسا وبلجيكا وإسبانيا والبرتغال وإيطاليا ولوكسمبورج وكولومبيا وبيرو والأرجنتين وكوستاريكا وتايلاند قواعد جديدة في السنوات الست الماضية، تمنح الموظفين حق الفصل بين تكنولوجيا العمل وحياتهم الشخصية خارج ساعات العمل. وأعلن حزب العمال في المملكة المتحدة أنه إذا فاز في الانتخابات المقبلة، فإنه سيقدم حق قطع الاتصال أيضًا، مستوحيًا من الدول التي نجحت في تطبيق هذا الحق. يمكن بسهولة رؤية أن هذه الفكرة لاقت استحسان السياسيين، حيث تعكس اهتمامهم بالمستقبل واطلاعهم على التغيرات التي يشهدها عالم العمل، بالإضافة إلى تلبية قلق الكثير من الناس حول الحدود الغامضة بين العمل والحياة الشخصية.

واقع الحق في قطع الاتصال بالعمل
اضغط للتكبير


تميل الفكرة إلى أن تسهم في الانتخابات بشكل جيد أيضا. وجد استطلاع من إبسوس العام الماضي في المملكة المتحدة أن 60 في المائة من البالغين يؤيدون "قانون إعطاء الحق للموظفين بتجاهل اتصالات العمل خارج ساعات عملهم الرسمية أو مناوباتهم" و11 في المائة فقط ضد ذلك. كما أشار ذلك الاستطلاع أيضا إلى مشكلة أن عدم القدرة على قطع الاتصال بالعمل لا تقتصر على الخبراء الذين يتقاضون أجورا مرتفعة، مع أنهم أشد من يقاسيها. قال أكثر من 80 في المائة بقليل فقط من الذين يتقاضون 55 ألف جنيه استرليني في العام إنهم يتفقدون رسائل العمل ويردون عليها خارج ساعاتهم الاعتيادية، كما قال ذلك 65 في المائة من الذين يتقاضون أقل من 55 ألف جنيه استرليني في العام.
كذلك من السهل رؤية سبب توقع النقاد بأن هذا القانون سيكون كارثة، خاصة في الأماكن الأكثر صرامة مثل البرتغال التي تمنع أرباب العمل من التواصل مع الموظفين خارج ساعات العمل.
لا تولي هذه السياسات أي اعتبار لواقع كيفية عمل الشركات الحديثة، كما يقولون. الموظفون في المناطق الزمنية المختلفة لديهم ساعات عمل مختلفة – ألم يعد من المسموح لهم التواصل؟ ماذا عن الذين يريدون اختيار ساعاتهم بأنفسهم حسب حاجاتهم، بأخذ وقت مستقطع لأخذ أطفالهم إلى المدارس، أو ممارسة الركض في النهار وثم التعويض بالعمل مساء لاحقا؟ هل سنربط الشركات والموظفين حقا بقوانين صارمة بدلا من تركهم يقررون ذلك بأنفسهم؟
لكن في جميع المناقشات كلما أعلن أحد هذه الحقوق الجديدة، طالما أزعجني شيء ما، لم لا نسمع أبدا كيف تسير الأمور في الحقيقة؟
الجواب، مما أراه، هو أنه لم يكن لها تأثير كبير كما تمنى المؤيدون أو خاف المنتقدون. في أيرلندا، تقول شوبرا رش، شريكة توظيف في شركة لويس سيلكين في دبلين، إن "مدونة قواعد ممارسة" حق قطع الاتصال بالعمل سببت "ضجة كبيرة" عندما بدأت في 2021. لكنها لم ترها في الواقع في أي من قضايا العمل.
أكبر تغير رأته في ثقافة العمل هي التنويهات نهاية رسائل البريد الإلكتروني التي تقول شيئا مثل "أرسلت هذه الرسالة أثناء ساعات عملي، لكن ما لم تكن طارئة، فلا أنتظر منك ردا خارج ساعات عملك".
ربما يجب توقع هذا في أيرلندا، التي اتخذت نهجا حذرا ومتأنيا، لكن القصة تبدو مماثلة في البرتغال التي كانت على الطرف الآخر من المجموعة. تخبرني إيناس ريس، رئيسة العمل والتوظيف في شركة بي بي بي آر القانونية البرتغالية، "لم يتغير شيء حقا" نتيجة للقانون. لم تصادفها أي شكاوى حتى الآن، على الرغم من أنها تقول إن الموظفين – كما في أيرلندا – يضيفون تنويهات إلى رسائل البريد يوضحون فيها أنهم لا ينتظرون ردا عاجلا.
تتفق ناديا داجستينو، شريكة رئيسة في شركة إيفرشيدز سذرلاند القانونية، مع أن القانون في البرتغال "لم يحدث تغيرا ثقافيا كبيرا". تقول إنه لا يوجد دافع كبير لأرباب العمل ليتقيدوا بذلك لأن الغرامات منخفضة نسبيا، كما لا يوجد ما يحفز الموظفين للإبلاغ عنهم.
"إنه ادعاء صعب. لا توجد مكافآت مالية تلقائية ستتسلمها، عليك تقديم مطالبة بالتعويضات، لذا من الأسهل للموظفين تأدية بالعمل ثم تقديم مطالبات العمل الإضافي".
هل كانت مضيعة للوقت إذا؟ لن أذهب إلى هذا الحد. يبدو أن الحقوق والمدونات القانونية الجديدة دفعت أرباب العمل والموظفين لأن يراعوا وقت التواصل خارج ساعات العمل الأساسية أكثر. يتطلب عديد من القوانين الأوروبية من الشركات والموظفين الاتفاق على سياسة تناسبهم، ما يبدو معقولا بما فيه الكفاية نظرا إلى تعقيدات المنظمات المختلفة.
لكن يوجد درس هنا للمصوتين، لا تنخدعوا بصنع السياسات بغية تعزيز أداء الانتخابات. سواء اعتقدتم أن قانونا جديدا يبدو جيدا أو سيئا، توقفوا أولا واسألوا كيف تخطط الحكومة لتنفيذه.


Share/Bookmark

اقرأ ايضآ

  • «فيسبوك»... خداع لإعادة الهاربين منه إليه
  • الذكاء الاصطناعي: للاستدامة أم للتدمير؟
  • هل هذه لحظة «سبوتنيك» جديدة؟
  • غزة وتوجهات جيل زد نحو تغيير السياسة العالمية
  • الذكاء الاصطناعي وغباء البشر
  • فيسبوك
    تعليقات


    مشاركة المركز في اصدار رؤي الجنوب حول اصلاح الحوكمة العالمية
    شارك الدكتور عادل عبد الصادق مدير المركز العربي لابحاث الفضاء الالكتروني في تقرير حول رؤي الجنوب ال

    غزة وتوجهات جيل زد نحو تغيير السياسة العالمية
    كشفت الحرب الإسرائيلية على غزة عن طبيعة الفاعلين الجدد فى الرأى العام العالمى فى ظل البيئة الرقمية،

    نداء أكرا: المرونة السيبرانية من أجل التنمية
    فى أواخر نوفمبر الماضى عقد الملتقى الدولى حول بناء القدرات السيبرانية فى العاصمة الغانية أكرا تحت رع

    موضوعات جديدة
    الأكثر قراءة
    الأكثر تعليقا
    الى اي مدى انت راض على اداء المنصات الرقمية في الحرب على غزة ؟
    راضي
    غير راضي
    غير مهتم
     
        
    سيادة الدولة في العصر الرقمي للدكتور عادل عبد الصادق
    التاريخ