كتب - كتب صادرة
الثقافة العربية في عصر المعلومات

: 1973
القاهرة - هيام الدهبي لا شك في أن التنمية المعلوماتية تمثّل قضية ثقافية في المقام الأول. ففي عصر المعلومات، صارت الثقافة صناعة قائمة بذاتها، بل أصبحت محور عملية التنمية الاجتماعية الشاملة، فيما صع
القاهرة - هيام الدهبي
لا شك في أن التنمية المعلوماتية تمثّل قضية ثقافية في المقام الأول. ففي عصر المعلومات، صارت الثقافة صناعة قائمة بذاتها، بل أصبحت محور عملية التنمية الاجتماعية الشاملة، فيما صعدت المعلوماتية لتصير محور التنمية العلمية تكنولوجياً. يشكّل هذان المحوران الموضوع الرئيسي لكتاب «الثقافة العربية في عصر المعلومات - رؤية لمستقبل الخطاب الثقافي العربي» للباحث المصري نبيل علي. وصدر الكتاب أخيراً ضمن سلسلة «الثقافة الرقمية» عن «الهيئة العامة لقصور الثقافة في القاهرة». ويضمّ الكتاب581 صفحة موزّعة على تسعة فصول. وبحسب علي، لا يمثّل هذا المؤلّف كتاباً في الثقافة العلمية، بل كتابة عن علمية الثقافة بعد أن تداخل هذان الأمران في عصر الإنترنت، بل تبادلا الأدوار. ويوضح علي أن تناول ثقافة عصر المعلومات يحتاج إلى خلفية معرفية وتكنولوجية مغايرة تماماً لما كانت عليه في الماضي.   رمزية افتراضية للتراث حمل الفصل الأول عنوان «العرب وحوار الثقافة». وأشار علي فيه إلى أن العلم هو ثقافة المستقبل، والثقافة تكاد تصبح هي علم المستقبل الشامل. ولاحظ الكاتب في الفصل الثاني أن المعلوماتية أصبـــحت مقــوماً أســــاسيـــاً للتكنولوجيا عموماً، وضمنها تقنيات التعليم والإعلام والفنون وشبكات الاتصالات والوسائط المتعددة والنشر الإلكتروني والأرشفة الإلكترونية وغيرها. وفي الفصل الثالث، رأى أن دورة تفعيل المعرفة داخل المجتمع هي حلقة متّصلة مُكوّنة من ثلاثة عناصر أساسية هي اقتناء المعرفة ثم استيعابها ثم توظيفها. وكذلك أشار إلى أن «الإنترنت تمثّل لنا نحن العرب تحدياً ثقافياً قاسياً على الجبهات كافة، فيما يخص مضمون رسالتنا الثقافية وقيمة تراثنا عالمياً وفعالية مؤسساتنا الثقافية الرسمية وغير الرسمية، كما أن الثقافة في مجملها تجمع بين كونها منتجاً وإنتاجاً أو اسماً وفعلاً». وتناول علي في الفصل الرابع «منظومة الفكر الثقافي»، معتبراً أن فكر الثقافة عنصر أساسي في منظومتها، بل يرتبط بها عبر مجموعات من العلاقات التبادلية. وناقش في الفصل الخامس علاقة اللغة بأقسام المعرفة واللغة، مؤكّداً أن علاقة اللغة العربية بمجتمعاتها، تنبع أصلاً من علاقة هذه اللغة بالنص القرآني. وفي الفصل السادس، رأى الكاتب أن اكتساب الفرد للمعرفة في عصر المعلومات، يختلف عما كانه في أزمنة سابقة، لأن إنسان العصر لديه مسؤولية بارزة تجاه عقله، والمداومة على تنمية قدراته، والاستمرار في صيانة موارده الذهنية. وحمل الفصل السابع عنوان «ثقافة الإعلام». وفنّد علي فيه ما يردده البعض بأن إعلام عصر المعلومات ما هو إلا مجرد طغيان للوسيط الإلكتروني على وسائط الاتصال الاخرى. ولاحظ أن تركيز الإعلام الحديث على الصوت والصورة يهدّد وضع اللغة، لكنه في الوقت نفسه يظهر تفوقها في التعبير المباشر الدقيق والموجز. وتناول علي في الفصل الثامن منظومة القيم والمعتقدات، مُلاحِظاً أن الدين ظاهرة معقّدة حيّرت العلماء والفلاسفة، وكذلك أهل تكنولوجيا المعلومات. وخلص إلى أن الدعوة الدينية تمرّ بتغيرات جذرية في الأسلوب والتوجّه، بفعل المتغير المعلوماتي والعولمة، متوقعاً أن تصبح الإنترنت أساسية في الدعوات الدينية. وحمل الفصل التاسع عنوان «ثقافة الإبداع الفني». وتناول الكاتب فيه علاقة الفن بالتكنولوجيا، مشيراً إلى أنها ممتدة عبر العصور، وتبدأ من رسوم الكهوف ونقوش المعابد وكتابات ألواح الطين، لتصل إلى رسوم الكومبيوتر وفنونه الذهنية وعوالمه الافتراضية. وبيّن أن هذه العلاقة تتراوح بين الريبة والرهبة، لتصل إلى حدّ الحماسة الشديدة التي تعتبر أن كل فن يتجاهل التكنولوجيا الرقمية، لا مغزى له ومحكوم بالفشل إلى الأبد. وأضاف: «حرّرت تكنولوجيا المعلومات الفنان من قيود الزمان والمكان، ومكنته من رؤية عمله من زوايا مختلفة، وممارسة تجاربه الإبداعية في حرية مطلقة». وانتهى علي الى القول بأن «تراثنا الإبداعي هو أهم مواردنا الرمزية في عصر المعلومات، كما أنه تجاوز حدود ديارنا، وصار لزاماً علينا أن نقوم بأرشفته وتحليله ورقمنته وربطه بالسياق الثقافي والحضاري».

القاهرة - هيام الدهبي
لا شك في أن التنمية المعلوماتية تمثّل قضية ثقافية في المقام الأول. ففي عصر المعلومات، صارت الثقافة صناعة قائمة بذاتها، بل أصبحت محور عملية التنمية الاجتماعية الشاملة، فيما صعدت المعلوماتية لتصير محور التنمية العلمية تكنولوجياً. يشكّل هذان المحوران الموضوع الرئيسي لكتاب «الثقافة العربية في عصر المعلومات - رؤية لمستقبل الخطاب الثقافي العربي» للباحث المصري نبيل علي. وصدر الكتاب أخيراً ضمن سلسلة «الثقافة الرقمية» عن «الهيئة العامة لقصور الثقافة في القاهرة». ويضمّ الكتاب581 صفحة موزّعة على تسعة فصول. وبحسب علي، لا يمثّل هذا المؤلّف كتاباً في الثقافة العلمية، بل كتابة عن علمية الثقافة بعد أن تداخل هذان الأمران في عصر الإنترنت، بل تبادلا الأدوار. ويوضح علي أن تناول ثقافة عصر المعلومات يحتاج إلى خلفية معرفية وتكنولوجية مغايرة تماماً لما كانت عليه في الماضي.   رمزية افتراضية للتراث حمل الفصل الأول عنوان «العرب وحوار الثقافة». وأشار علي فيه إلى أن العلم هو ثقافة المستقبل، والثقافة تكاد تصبح هي علم المستقبل الشامل. ولاحظ الكاتب في الفصل الثاني أن المعلوماتية أصبـــحت مقــوماً أســــاسيـــاً للتكنولوجيا عموماً، وضمنها تقنيات التعليم والإعلام والفنون وشبكات الاتصالات والوسائط المتعددة والنشر الإلكتروني والأرشفة الإلكترونية وغيرها. وفي الفصل الثالث، رأى أن دورة تفعيل المعرفة داخل المجتمع هي حلقة متّصلة مُكوّنة من ثلاثة عناصر أساسية هي اقتناء المعرفة ثم استيعابها ثم توظيفها. وكذلك أشار إلى أن «الإنترنت تمثّل لنا نحن العرب تحدياً ثقافياً قاسياً على الجبهات كافة، فيما يخص مضمون رسالتنا الثقافية وقيمة تراثنا عالمياً وفعالية مؤسساتنا الثقافية الرسمية وغير الرسمية، كما أن الثقافة في مجملها تجمع بين كونها منتجاً وإنتاجاً أو اسماً وفعلاً». وتناول علي في الفصل الرابع «منظومة الفكر الثقافي»، معتبراً أن فكر الثقافة عنصر أساسي في منظومتها، بل يرتبط بها عبر مجموعات من العلاقات التبادلية. وناقش في الفصل الخامس علاقة اللغة بأقسام المعرفة واللغة، مؤكّداً أن علاقة اللغة العربية بمجتمعاتها، تنبع أصلاً من علاقة هذه اللغة بالنص القرآني. وفي الفصل السادس، رأى الكاتب أن اكتساب الفرد للمعرفة في عصر المعلومات، يختلف عما كانه في أزمنة سابقة، لأن إنسان العصر لديه مسؤولية بارزة تجاه عقله، والمداومة على تنمية قدراته، والاستمرار في صيانة موارده الذهنية. وحمل الفصل السابع عنوان «ثقافة الإعلام». وفنّد علي فيه ما يردده البعض بأن إعلام عصر المعلومات ما هو إلا مجرد طغيان للوسيط الإلكتروني على وسائط الاتصال الاخرى. ولاحظ أن تركيز الإعلام الحديث على الصوت والصورة يهدّد وضع اللغة، لكنه في الوقت نفسه يظهر تفوقها في التعبير المباشر الدقيق والموجز. وتناول علي في الفصل الثامن منظومة القيم والمعتقدات، مُلاحِظاً أن الدين ظاهرة معقّدة حيّرت العلماء والفلاسفة، وكذلك أهل تكنولوجيا المعلومات. وخلص إلى أن الدعوة الدينية تمرّ بتغيرات جذرية في الأسلوب والتوجّه، بفعل المتغير المعلوماتي والعولمة، متوقعاً أن تصبح الإنترنت أساسية في الدعوات الدينية. وحمل الفصل التاسع عنوان «ثقافة الإبداع الفني». وتناول الكاتب فيه علاقة الفن بالتكنولوجيا، مشيراً إلى أنها ممتدة عبر العصور، وتبدأ من رسوم الكهوف ونقوش المعابد وكتابات ألواح الطين، لتصل إلى رسوم الكومبيوتر وفنونه الذهنية وعوالمه الافتراضية. وبيّن أن هذه العلاقة تتراوح بين الريبة والرهبة، لتصل إلى حدّ الحماسة الشديدة التي تعتبر أن كل فن يتجاهل التكنولوجيا الرقمية، لا مغزى له ومحكوم بالفشل إلى الأبد. وأضاف: «حرّرت تكنولوجيا المعلومات الفنان من قيود الزمان والمكان، ومكنته من رؤية عمله من زوايا مختلفة، وممارسة تجاربه الإبداعية في حرية مطلقة». وانتهى علي الى القول بأن «تراثنا الإبداعي هو أهم مواردنا الرمزية في عصر المعلومات، كما أنه تجاوز حدود ديارنا، وصار لزاماً علينا أن نقوم بأرشفته وتحليله ورقمنته وربطه بالسياق الثقافي والحضاري».

القاهرة - هيام الدهبي
لا شك في أن التنمية المعلوماتية تمثّل قضية ثقافية في المقام الأول. ففي عصر المعلومات، صارت الثقافة صناعة قائمة بذاتها، بل أصبحت محور عملية التنمية الاجتماعية الشاملة، فيما صعدت المعلوماتية لتصير محور التنمية العلمية تكنولوجياً. يشكّل هذان المحوران الموضوع الرئيسي لكتاب «الثقافة العربية في عصر المعلومات - رؤية لمستقبل الخطاب الثقافي العربي» للباحث المصري نبيل علي. وصدر الكتاب أخيراً ضمن سلسلة «الثقافة الرقمية» عن «الهيئة العامة لقصور الثقافة في القاهرة». ويضمّ الكتاب581 صفحة موزّعة على تسعة فصول. وبحسب علي، لا يمثّل هذا المؤلّف كتاباً في الثقافة العلمية، بل كتابة عن علمية الثقافة بعد أن تداخل هذان الأمران في عصر الإنترنت، بل تبادلا الأدوار. ويوضح علي أن تناول ثقافة عصر المعلومات يحتاج إلى خلفية معرفية وتكنولوجية مغايرة تماماً لما كانت عليه في الماضي.   رمزية افتراضية للتراث حمل الفصل الأول عنوان «العرب وحوار الثقافة». وأشار علي فيه إلى أن العلم هو ثقافة المستقبل، والثقافة تكاد تصبح هي علم المستقبل الشامل. ولاحظ الكاتب في الفصل الثاني أن المعلوماتية أصبـــحت مقــوماً أســــاسيـــاً للتكنولوجيا عموماً، وضمنها تقنيات التعليم والإعلام والفنون وشبكات الاتصالات والوسائط المتعددة والنشر الإلكتروني والأرشفة الإلكترونية وغيرها. وفي الفصل الثالث، رأى أن دورة تفعيل المعرفة داخل المجتمع هي حلقة متّصلة مُكوّنة من ثلاثة عناصر أساسية هي اقتناء المعرفة ثم استيعابها ثم توظيفها. وكذلك أشار إلى أن «الإنترنت تمثّل لنا نحن العرب تحدياً ثقافياً قاسياً على الجبهات كافة، فيما يخص مضمون رسالتنا الثقافية وقيمة تراثنا عالمياً وفعالية مؤسساتنا الثقافية الرسمية وغير الرسمية، كما أن الثقافة في مجملها تجمع بين كونها منتجاً وإنتاجاً أو اسماً وفعلاً». وتناول علي في الفصل الرابع «منظومة الفكر الثقافي»، معتبراً أن فكر الثقافة عنصر أساسي في منظومتها، بل يرتبط بها عبر مجموعات من العلاقات التبادلية. وناقش في الفصل الخامس علاقة اللغة بأقسام المعرفة واللغة، مؤكّداً أن علاقة اللغة العربية بمجتمعاتها، تنبع أصلاً من علاقة هذه اللغة بالنص القرآني. وفي الفصل السادس، رأى الكاتب أن اكتساب الفرد للمعرفة في عصر المعلومات، يختلف عما كانه في أزمنة سابقة، لأن إنسان العصر لديه مسؤولية بارزة تجاه عقله، والمداومة على تنمية قدراته، والاستمرار في صيانة موارده الذهنية. وحمل الفصل السابع عنوان «ثقافة الإعلام». وفنّد علي فيه ما يردده البعض بأن إعلام عصر المعلومات ما هو إلا مجرد طغيان للوسيط الإلكتروني على وسائط الاتصال الاخرى. ولاحظ أن تركيز الإعلام الحديث على الصوت والصورة يهدّد وضع اللغة، لكنه في الوقت نفسه يظهر تفوقها في التعبير المباشر الدقيق والموجز. وتناول علي في الفصل الثامن منظومة القيم والمعتقدات، مُلاحِظاً أن الدين ظاهرة معقّدة حيّرت العلماء والفلاسفة، وكذلك أهل تكنولوجيا المعلومات. وخلص إلى أن الدعوة الدينية تمرّ بتغيرات جذرية في الأسلوب والتوجّه، بفعل المتغير المعلوماتي والعولمة، متوقعاً أن تصبح الإنترنت أساسية في الدعوات الدينية. وحمل الفصل التاسع عنوان «ثقافة الإبداع الفني». وتناول الكاتب فيه علاقة الفن بالتكنولوجيا، مشيراً إلى أنها ممتدة عبر العصور، وتبدأ من رسوم الكهوف ونقوش المعابد وكتابات ألواح الطين، لتصل إلى رسوم الكومبيوتر وفنونه الذهنية وعوالمه الافتراضية. وبيّن أن هذه العلاقة تتراوح بين الريبة والرهبة، لتصل إلى حدّ الحماسة الشديدة التي تعتبر أن كل فن يتجاهل التكنولوجيا الرقمية، لا مغزى له ومحكوم بالفشل إلى الأبد. وأضاف: «حرّرت تكنولوجيا المعلومات الفنان من قيود الزمان والمكان، ومكنته من رؤية عمله من زوايا مختلفة، وممارسة تجاربه الإبداعية في حرية مطلقة». وانتهى علي الى القول بأن «تراثنا الإبداعي هو أهم مواردنا الرمزية في عصر المعلومات، كما أنه تجاوز حدود ديارنا، وصار لزاماً علينا أن نقوم بأرشفته وتحليله ورقمنته وربطه بالسياق الثقافي والحضاري».

القاهرة - هيام الدهبي
لا شك في أن التنمية المعلوماتية تمثّل قضية ثقافية في المقام الأول. ففي عصر المعلومات، صارت الثقافة صناعة قائمة بذاتها، بل أصبحت محور عملية التنمية الاجتماعية الشاملة، فيما صعدت المعلوماتية لتصير محور التنمية العلمية تكنولوجياً. يشكّل هذان المحوران الموضوع الرئيسي لكتاب «الثقافة العربية في عصر المعلومات - رؤية لمستقبل الخطاب الثقافي العربي» للباحث المصري نبيل علي. وصدر الكتاب أخيراً ضمن سلسلة «الثقافة الرقمية» عن «الهيئة العامة لقصور الثقافة في القاهرة». ويضمّ الكتاب581 صفحة موزّعة على تسعة فصول. وبحسب علي، لا يمثّل هذا المؤلّف كتاباً في الثقافة العلمية، بل كتابة عن علمية الثقافة بعد أن تداخل هذان الأمران في عصر الإنترنت، بل تبادلا الأدوار. ويوضح علي أن تناول ثقافة عصر المعلومات يحتاج إلى خلفية معرفية وتكنولوجية مغايرة تماماً لما كانت عليه في الماضي.   رمزية افتراضية للتراث حمل الفصل الأول عنوان «العرب وحوار الثقافة». وأشار علي فيه إلى أن العلم هو ثقافة المستقبل، والثقافة تكاد تصبح هي علم المستقبل الشامل. ولاحظ الكاتب في الفصل الثاني أن المعلوماتية أصبـــحت مقــوماً أســــاسيـــاً للتكنولوجيا عموماً، وضمنها تقنيات التعليم والإعلام والفنون وشبكات الاتصالات والوسائط المتعددة والنشر الإلكتروني والأرشفة الإلكترونية وغيرها. وفي الفصل الثالث، رأى أن دورة تفعيل المعرفة داخل المجتمع هي حلقة متّصلة مُكوّنة من ثلاثة عناصر أساسية هي اقتناء المعرفة ثم استيعابها ثم توظيفها. وكذلك أشار إلى أن «الإنترنت تمثّل لنا نحن العرب تحدياً ثقافياً قاسياً على الجبهات كافة، فيما يخص مضمون رسالتنا الثقافية وقيمة تراثنا عالمياً وفعالية مؤسساتنا الثقافية الرسمية وغير الرسمية، كما أن الثقافة في مجملها تجمع بين كونها منتجاً وإنتاجاً أو اسماً وفعلاً». وتناول علي في الفصل الرابع «منظومة الفكر الثقافي»، معتبراً أن فكر الثقافة عنصر أساسي في منظومتها، بل يرتبط بها عبر مجموعات من العلاقات التبادلية. وناقش في الفصل الخامس علاقة اللغة بأقسام المعرفة واللغة، مؤكّداً أن علاقة اللغة العربية بمجتمعاتها، تنبع أصلاً من علاقة هذه اللغة بالنص القرآني. وفي الفصل السادس، رأى الكاتب أن اكتساب الفرد للمعرفة في عصر المعلومات، يختلف عما كانه في أزمنة سابقة، لأن إنسان العصر لديه مسؤولية بارزة تجاه عقله، والمداومة على تنمية قدراته، والاستمرار في صيانة موارده الذهنية. وحمل الفصل السابع عنوان «ثقافة الإعلام». وفنّد علي فيه ما يردده البعض بأن إعلام عصر المعلومات ما هو إلا مجرد طغيان للوسيط الإلكتروني على وسائط الاتصال الاخرى. ولاحظ أن تركيز الإعلام الحديث على الصوت والصورة يهدّد وضع اللغة، لكنه في الوقت نفسه يظهر تفوقها في التعبير المباشر الدقيق والموجز. وتناول علي في الفصل الثامن منظومة القيم والمعتقدات، مُلاحِظاً أن الدين ظاهرة معقّدة حيّرت العلماء والفلاسفة، وكذلك أهل تكنولوجيا المعلومات. وخلص إلى أن الدعوة الدينية تمرّ بتغيرات جذرية في الأسلوب والتوجّه، بفعل المتغير المعلوماتي والعولمة، متوقعاً أن تصبح الإنترنت أساسية في الدعوات الدينية. وحمل الفصل التاسع عنوان «ثقافة الإبداع الفني». وتناول الكاتب فيه علاقة الفن بالتكنولوجيا، مشيراً إلى أنها ممتدة عبر العصور، وتبدأ من رسوم الكهوف ونقوش المعابد وكتابات ألواح الطين، لتصل إلى رسوم الكومبيوتر وفنونه الذهنية وعوالمه الافتراضية. وبيّن أن هذه العلاقة تتراوح بين الريبة والرهبة، لتصل إلى حدّ الحماسة الشديدة التي تعتبر أن كل فن يتجاهل التكنولوجيا الرقمية، لا مغزى له ومحكوم بالفشل إلى الأبد. وأضاف: «حرّرت تكنولوجيا المعلومات الفنان من قيود الزمان والمكان، ومكنته من رؤية عمله من زوايا مختلفة، وممارسة تجاربه الإبداعية في حرية مطلقة». وانتهى علي الى القول بأن «تراثنا الإبداعي هو أهم مواردنا الرمزية في عصر المعلومات، كما أنه تجاوز حدود ديارنا، وصار لزاماً علينا أن نقوم بأرشفته وتحليله ورقمنته وربطه بالسياق الثقافي والحضاري».


فيسبوك
تعليقات


الذكاء الاصطناعي:الخصائص والتطور ومآلات الصعود
بين القلق والتفاؤل .... تراوحت مشاعر الملايين عبر العالم إزاء غزو تطبيقات الذكاء الاصطناعي ، والتي

التحول الرقمى ومتغيرات الشأن العام
تولى القيادة السياسية اهتماما بالغا بعملية التحول الرقمى كجزء من الاستحواذ على القوة الجديدة والمكان

التعاون الرقمى بين مصر وأوروبا
عقدت فى 17 مارس الماضى القمة المصرية الأوروبية والتى خرجت بالإعلان عن حزمة من القروض والمساعدات والا

موضوعات جديدة
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقا
الى اي مدى انت راض على اداء المنصات الرقمية في الحرب على غزة ؟
راضي
غير راضي
غير مهتم
 
    
سيادة الدولة في العصر الرقمي للدكتور عادل عبد الصادق
التاريخ