كتب - مراجعه كتب
الايميل كان وسيلة العميل الثلاثي في اشهر اختراق للاستخبارات الامريكية

: 2633
صدر كتاب جديد مؤخراً بعنوان "العميل الثلاثي الذي اخترق السي آي آيه" لمؤلفه جوبي ورك، محرّر شؤون الأمن القومي في صحيفة الـ"واشنطن بوست"، قد تناول تفاصيل العملية من خلال قيام المؤلف بمقابلة ضباط كبار م
صدر كتاب جديد مؤخراً بعنوان "العميل الثلاثي الذي اخترق السي آي آيه" لمؤلفه جوبي ورك، محرّر شؤون الأمن القومي في صحيفة الـ"واشنطن بوست"، قد تناول تفاصيل العملية من خلال قيام المؤلف بمقابلة ضباط كبار من المخابرات الأردنية و الأمريكية وأهالي القتلى وعائلاتهم. وقال عمار البلوي لـ"البوصلة" ان شقيقه منفذ العملية تعرض لتهديد "المخابرات" الاردنية لدفعه للعمل ضد حركة طالبان الافغانية رغماً عنه. وجاء في الكتاب أن همام البلوي استطاع أن يوهم المخابرات الأردنية بالعمل معهم، وبدأت القصة عندما طلبت المخابرات الأمريكية من المخابرات الأردنية ضرورة إلقاء القبض على البلوي بعد تتبع نشاطه على المواقع الجهادية، ما حدا بالأخيرة مداهمة منزله ليلاً بقيادة ضابط المخابرات علي بن زيد، وإلقاء القبض عليه ومصادرة حاسوبه. وخيّرت المخابرات البلوي بعد ذلك بين العمل معها، أو سجنه عشر سنوات، فاختار العمل معها واقترح بأن يعمل في باكستان للتجسس على مقاتلي طالبان والقاعدة مستفيدا من كونه طبيبا، وبعد عرض الاقتراح على المخابرات الأمريكية وافقت على تجنيده وقد أعطي اسماً حركياً "الذئب"، كما أعطي جواز سفر مزوّر وفيزا لدخول باكستان. أرسل البلوي ايميلا للضابط الأردني المسؤول عنه، مرفقاَ بمقطع فيديو لمدة ثواني يظهر همام مع مجموعة من الأشخاص يلبسون لباسا أفغانيا بشتونيا، وكان همام يجلس بجانب أحد مطلوبي القاعدة الكبار "عطية عبدالرحمن" والمطلوب للمخابرات الأمريكية منذ ثمان سنوات، ما جذب اهتمام ضباط المخابرات الأمريكية، كما أرسل ايميلا للضابط المسؤول عنه يخبره فيها بأنه عُيّن طبيبا خاصا لأيمن الظواهري. وقال همام في الايميل بأن الأمر حدث فجأة بعد أن تدهورت صحة أيمن الظواهري نتيجة لأعراض ناتجة عن إصابته بمرض السكري، كما وقدّم همام تقريرا طبيا دقيقا عن حالة الظواهري الصحية حيث طابقت الوصف المذكور مع التقارير الاستخباراتية الأمريكية الموجودة لديهم. لقد عزّزت المعلومات التي أدلى بها البلوي مصداقيته لدى المخابرات الأمريكية، لكنها لم تكن تعلم بأن ذلك بمثابة الطعم الذي ابتعلته. طلب مدير المخابرات الأمريكية ليون بانيت عقد اجتماع بين السي آي آيه والبلوي، بعدما أرسل الأخير ايميلا قال فيه بأنه على موعد بعد أسابيع قليلة مع الظواهري، حيث أرادت المخابرات الأمريكية إعطاء البلوي التكنولوجيا المطلوبة لمتابعة ورصد الظواهري للقضاء عليه. وأرسل الضابط في المخابرات الأردنية علي بن زيد ايميلا للبلوي يخبره فيه بأنه حان وقت اللقاء في خوست لرفع وتيرة العمل، ما دفع البلوي للترحيب بالفكرة لكنه اعترض على مكان اللقاء، واقترح بأن يكون في مدينة ميران شاه لكثرة المطاعم والمقاهي واكتظاظها بالسكان، لئلا يلاحظ أحد من طالبان ذلك. ردّ الضابط علي بن زيد بأن نسبة المخاطرة عالية جداً، وأن الخشية من أن تكتشف المخابرات الباكستانية المخطط، وأن الأمريكيين حريصون على أن تبقى المخابرات الباكستانية بعيدة ومغيبة في الظلام عن تفاصيل العملية، وعليه فإن الاجتماع لا بدّ وأن يكون في أفغانستان. احتج البلوي على المكان، معتبراً بأنه الوحيد الذي يتحمل المخاطرة في هذه العملية حيث إن حياته ستكون مهددة بشكل خطير في حال اكتشفت طالبان أمره، وأصرّ البلوي إلى أن يأتي بن زيد إلى ميران شاه، عندها أرسل بن زيد ايميلا إلى البلوي أخبره فيه بضرورة أن يكون الاجتماع في أفغانستان لأنه سيشمل ضباطاً كباراً في السي آي آيه. ردّ البلوي لعلي بن زيد من خلال رسالة قال فيها: "حسنا لقد فزت أنت... أنا سأحضر للقاعدة الأمريكية"، غير أنه طلب بألا يتم تفتيشه عند الوصول للقاعدة من قبل الحراس الأفغان، لأنهم قد يكونوا جواسيس لطالبان ثم يقومون بالوشي به ومن ثم يتم إعدامه من قبل طالبان. ردّ الضابط علي بن زيد بأنه لن يتم تفتيش البلوي، ولن يراه إلا الأمريكان وتم الاتفاق على الاجتماع. غادر الضابط بن زيد مع ضابط الارتباط من السي آي آيه عمان، وتوجهوا إلى القاعدة الأمريكية في خوست من أجل ترتيب الاجتماع واستقبال همام البلوي. كان بانتظار البلوي سائق أفغاني موثوق به من قبل السي آي آيه، ومكلف بنقل همام وإحضاره إلى داخل القاعدة الأمريكية، وركب البلوي السيارة وجلس في المقعد الخلفي وبدأت الرحلة إلى القاعدة الأمريكية. وكان بانتظار البلوي 14 شخصاً من بينهم سبعة من الضباط الكبار في السي آي آيه، والضابط الأردني علي بن زيد، وأربعة آخرين من حرّاس الشركة الأمنية بلاك ووتر. و في ذلك اليوم أعطي أمر إلى الحراس الأفغان الموجودين على البوابات الأمامية لقاعدة خوست بأخذ استراحة ومغادرة القاعدة، لئلا تقع عيونهم على وجه همام وبالتالي المحافظة على سرية هوية البلوي، بناءً على طلبه. قبل وصول السيارة التي تقل همام إلى قاعدة خوست بربع ساعة، قام همام باستخدام موبايل السائق الأفغاني وقام بالاتصال بالضابط الأردني بن زيد وقال له: آسف على التأخير، يا علي كما اتفقنا لن يتم تفتيشي من قبل الحراس الأفغان فرد عليه بن زيد: لا تخف لن يتم تفتيشك. واخترقت السيارة البوابات ونقاط التفتيش بدون توقف إلى أن وصلت للباب الرئيسي الداخلي، وترجّل البلوي من السيارة من جهة السائق وتوجّه ألى الضباط المنظرين وهو يُكبّر ويتشهّد، وفجّر نفسه على الفور، ليقتل ضباط السي آي آيه السبعة، والضابط الأردني واثنين من حراس بلاك ووتر.
صدر كتاب جديد مؤخراً بعنوان "العميل الثلاثي الذي اخترق السي آي آيه" لمؤلفه جوبي ورك، محرّر شؤون الأمن القومي في صحيفة الـ"واشنطن بوست"، قد تناول تفاصيل العملية من خلال قيام المؤلف بمقابلة ضباط كبار من المخابرات الأردنية و الأمريكية وأهالي القتلى وعائلاتهم. وقال عمار البلوي لـ"البوصلة" ان شقيقه منفذ العملية تعرض لتهديد "المخابرات" الاردنية لدفعه للعمل ضد حركة طالبان الافغانية رغماً عنه. وجاء في الكتاب أن همام البلوي استطاع أن يوهم المخابرات الأردنية بالعمل معهم، وبدأت القصة عندما طلبت المخابرات الأمريكية من المخابرات الأردنية ضرورة إلقاء القبض على البلوي بعد تتبع نشاطه على المواقع الجهادية، ما حدا بالأخيرة مداهمة منزله ليلاً بقيادة ضابط المخابرات علي بن زيد، وإلقاء القبض عليه ومصادرة حاسوبه. وخيّرت المخابرات البلوي بعد ذلك بين العمل معها، أو سجنه عشر سنوات، فاختار العمل معها واقترح بأن يعمل في باكستان للتجسس على مقاتلي طالبان والقاعدة مستفيدا من كونه طبيبا، وبعد عرض الاقتراح على المخابرات الأمريكية وافقت على تجنيده وقد أعطي اسماً حركياً "الذئب"، كما أعطي جواز سفر مزوّر وفيزا لدخول باكستان. أرسل البلوي ايميلا للضابط الأردني المسؤول عنه، مرفقاَ بمقطع فيديو لمدة ثواني يظهر همام مع مجموعة من الأشخاص يلبسون لباسا أفغانيا بشتونيا، وكان همام يجلس بجانب أحد مطلوبي القاعدة الكبار "عطية عبدالرحمن" والمطلوب للمخابرات الأمريكية منذ ثمان سنوات، ما جذب اهتمام ضباط المخابرات الأمريكية، كما أرسل ايميلا للضابط المسؤول عنه يخبره فيها بأنه عُيّن طبيبا خاصا لأيمن الظواهري. وقال همام في الايميل بأن الأمر حدث فجأة بعد أن تدهورت صحة أيمن الظواهري نتيجة لأعراض ناتجة عن إصابته بمرض السكري، كما وقدّم همام تقريرا طبيا دقيقا عن حالة الظواهري الصحية حيث طابقت الوصف المذكور مع التقارير الاستخباراتية الأمريكية الموجودة لديهم. لقد عزّزت المعلومات التي أدلى بها البلوي مصداقيته لدى المخابرات الأمريكية، لكنها لم تكن تعلم بأن ذلك بمثابة الطعم الذي ابتعلته. طلب مدير المخابرات الأمريكية ليون بانيت عقد اجتماع بين السي آي آيه والبلوي، بعدما أرسل الأخير ايميلا قال فيه بأنه على موعد بعد أسابيع قليلة مع الظواهري، حيث أرادت المخابرات الأمريكية إعطاء البلوي التكنولوجيا المطلوبة لمتابعة ورصد الظواهري للقضاء عليه. وأرسل الضابط في المخابرات الأردنية علي بن زيد ايميلا للبلوي يخبره فيه بأنه حان وقت اللقاء في خوست لرفع وتيرة العمل، ما دفع البلوي للترحيب بالفكرة لكنه اعترض على مكان اللقاء، واقترح بأن يكون في مدينة ميران شاه لكثرة المطاعم والمقاهي واكتظاظها بالسكان، لئلا يلاحظ أحد من طالبان ذلك. ردّ الضابط علي بن زيد بأن نسبة المخاطرة عالية جداً، وأن الخشية من أن تكتشف المخابرات الباكستانية المخطط، وأن الأمريكيين حريصون على أن تبقى المخابرات الباكستانية بعيدة ومغيبة في الظلام عن تفاصيل العملية، وعليه فإن الاجتماع لا بدّ وأن يكون في أفغانستان. احتج البلوي على المكان، معتبراً بأنه الوحيد الذي يتحمل المخاطرة في هذه العملية حيث إن حياته ستكون مهددة بشكل خطير في حال اكتشفت طالبان أمره، وأصرّ البلوي إلى أن يأتي بن زيد إلى ميران شاه، عندها أرسل بن زيد ايميلا إلى البلوي أخبره فيه بضرورة أن يكون الاجتماع في أفغانستان لأنه سيشمل ضباطاً كباراً في السي آي آيه. ردّ البلوي لعلي بن زيد من خلال رسالة قال فيها: "حسنا لقد فزت أنت... أنا سأحضر للقاعدة الأمريكية"، غير أنه طلب بألا يتم تفتيشه عند الوصول للقاعدة من قبل الحراس الأفغان، لأنهم قد يكونوا جواسيس لطالبان ثم يقومون بالوشي به ومن ثم يتم إعدامه من قبل طالبان. ردّ الضابط علي بن زيد بأنه لن يتم تفتيش البلوي، ولن يراه إلا الأمريكان وتم الاتفاق على الاجتماع. غادر الضابط بن زيد مع ضابط الارتباط من السي آي آيه عمان، وتوجهوا إلى القاعدة الأمريكية في خوست من أجل ترتيب الاجتماع واستقبال همام البلوي. كان بانتظار البلوي سائق أفغاني موثوق به من قبل السي آي آيه، ومكلف بنقل همام وإحضاره إلى داخل القاعدة الأمريكية، وركب البلوي السيارة وجلس في المقعد الخلفي وبدأت الرحلة إلى القاعدة الأمريكية. وكان بانتظار البلوي 14 شخصاً من بينهم سبعة من الضباط الكبار في السي آي آيه، والضابط الأردني علي بن زيد، وأربعة آخرين من حرّاس الشركة الأمنية بلاك ووتر. و في ذلك اليوم أعطي أمر إلى الحراس الأفغان الموجودين على البوابات الأمامية لقاعدة خوست بأخذ استراحة ومغادرة القاعدة، لئلا تقع عيونهم على وجه همام وبالتالي المحافظة على سرية هوية البلوي، بناءً على طلبه. قبل وصول السيارة التي تقل همام إلى قاعدة خوست بربع ساعة، قام همام باستخدام موبايل السائق الأفغاني وقام بالاتصال بالضابط الأردني بن زيد وقال له: آسف على التأخير، يا علي كما اتفقنا لن يتم تفتيشي من قبل الحراس الأفغان فرد عليه بن زيد: لا تخف لن يتم تفتيشك. واخترقت السيارة البوابات ونقاط التفتيش بدون توقف إلى أن وصلت للباب الرئيسي الداخلي، وترجّل البلوي من السيارة من جهة السائق وتوجّه ألى الضباط المنظرين وهو يُكبّر ويتشهّد، وفجّر نفسه على الفور، ليقتل ضباط السي آي آيه السبعة، والضابط الأردني واثنين من حراس بلاك ووتر.
صدر كتاب جديد مؤخراً بعنوان "العميل الثلاثي الذي اخترق السي آي آيه" لمؤلفه جوبي ورك، محرّر شؤون الأمن القومي في صحيفة الـ"واشنطن بوست"، قد تناول تفاصيل العملية من خلال قيام المؤلف بمقابلة ضباط كبار من المخابرات الأردنية و الأمريكية وأهالي القتلى وعائلاتهم. وقال عمار البلوي لـ"البوصلة" ان شقيقه منفذ العملية تعرض لتهديد "المخابرات" الاردنية لدفعه للعمل ضد حركة طالبان الافغانية رغماً عنه. وجاء في الكتاب أن همام البلوي استطاع أن يوهم المخابرات الأردنية بالعمل معهم، وبدأت القصة عندما طلبت المخابرات الأمريكية من المخابرات الأردنية ضرورة إلقاء القبض على البلوي بعد تتبع نشاطه على المواقع الجهادية، ما حدا بالأخيرة مداهمة منزله ليلاً بقيادة ضابط المخابرات علي بن زيد، وإلقاء القبض عليه ومصادرة حاسوبه. وخيّرت المخابرات البلوي بعد ذلك بين العمل معها، أو سجنه عشر سنوات، فاختار العمل معها واقترح بأن يعمل في باكستان للتجسس على مقاتلي طالبان والقاعدة مستفيدا من كونه طبيبا، وبعد عرض الاقتراح على المخابرات الأمريكية وافقت على تجنيده وقد أعطي اسماً حركياً "الذئب"، كما أعطي جواز سفر مزوّر وفيزا لدخول باكستان. أرسل البلوي ايميلا للضابط الأردني المسؤول عنه، مرفقاَ بمقطع فيديو لمدة ثواني يظهر همام مع مجموعة من الأشخاص يلبسون لباسا أفغانيا بشتونيا، وكان همام يجلس بجانب أحد مطلوبي القاعدة الكبار "عطية عبدالرحمن" والمطلوب للمخابرات الأمريكية منذ ثمان سنوات، ما جذب اهتمام ضباط المخابرات الأمريكية، كما أرسل ايميلا للضابط المسؤول عنه يخبره فيها بأنه عُيّن طبيبا خاصا لأيمن الظواهري. وقال همام في الايميل بأن الأمر حدث فجأة بعد أن تدهورت صحة أيمن الظواهري نتيجة لأعراض ناتجة عن إصابته بمرض السكري، كما وقدّم همام تقريرا طبيا دقيقا عن حالة الظواهري الصحية حيث طابقت الوصف المذكور مع التقارير الاستخباراتية الأمريكية الموجودة لديهم. لقد عزّزت المعلومات التي أدلى بها البلوي مصداقيته لدى المخابرات الأمريكية، لكنها لم تكن تعلم بأن ذلك بمثابة الطعم الذي ابتعلته. طلب مدير المخابرات الأمريكية ليون بانيت عقد اجتماع بين السي آي آيه والبلوي، بعدما أرسل الأخير ايميلا قال فيه بأنه على موعد بعد أسابيع قليلة مع الظواهري، حيث أرادت المخابرات الأمريكية إعطاء البلوي التكنولوجيا المطلوبة لمتابعة ورصد الظواهري للقضاء عليه. وأرسل الضابط في المخابرات الأردنية علي بن زيد ايميلا للبلوي يخبره فيه بأنه حان وقت اللقاء في خوست لرفع وتيرة العمل، ما دفع البلوي للترحيب بالفكرة لكنه اعترض على مكان اللقاء، واقترح بأن يكون في مدينة ميران شاه لكثرة المطاعم والمقاهي واكتظاظها بالسكان، لئلا يلاحظ أحد من طالبان ذلك. ردّ الضابط علي بن زيد بأن نسبة المخاطرة عالية جداً، وأن الخشية من أن تكتشف المخابرات الباكستانية المخطط، وأن الأمريكيين حريصون على أن تبقى المخابرات الباكستانية بعيدة ومغيبة في الظلام عن تفاصيل العملية، وعليه فإن الاجتماع لا بدّ وأن يكون في أفغانستان. احتج البلوي على المكان، معتبراً بأنه الوحيد الذي يتحمل المخاطرة في هذه العملية حيث إن حياته ستكون مهددة بشكل خطير في حال اكتشفت طالبان أمره، وأصرّ البلوي إلى أن يأتي بن زيد إلى ميران شاه، عندها أرسل بن زيد ايميلا إلى البلوي أخبره فيه بضرورة أن يكون الاجتماع في أفغانستان لأنه سيشمل ضباطاً كباراً في السي آي آيه. ردّ البلوي لعلي بن زيد من خلال رسالة قال فيها: "حسنا لقد فزت أنت... أنا سأحضر للقاعدة الأمريكية"، غير أنه طلب بألا يتم تفتيشه عند الوصول للقاعدة من قبل الحراس الأفغان، لأنهم قد يكونوا جواسيس لطالبان ثم يقومون بالوشي به ومن ثم يتم إعدامه من قبل طالبان. ردّ الضابط علي بن زيد بأنه لن يتم تفتيش البلوي، ولن يراه إلا الأمريكان وتم الاتفاق على الاجتماع. غادر الضابط بن زيد مع ضابط الارتباط من السي آي آيه عمان، وتوجهوا إلى القاعدة الأمريكية في خوست من أجل ترتيب الاجتماع واستقبال همام البلوي. كان بانتظار البلوي سائق أفغاني موثوق به من قبل السي آي آيه، ومكلف بنقل همام وإحضاره إلى داخل القاعدة الأمريكية، وركب البلوي السيارة وجلس في المقعد الخلفي وبدأت الرحلة إلى القاعدة الأمريكية. وكان بانتظار البلوي 14 شخصاً من بينهم سبعة من الضباط الكبار في السي آي آيه، والضابط الأردني علي بن زيد، وأربعة آخرين من حرّاس الشركة الأمنية بلاك ووتر. و في ذلك اليوم أعطي أمر إلى الحراس الأفغان الموجودين على البوابات الأمامية لقاعدة خوست بأخذ استراحة ومغادرة القاعدة، لئلا تقع عيونهم على وجه همام وبالتالي المحافظة على سرية هوية البلوي، بناءً على طلبه. قبل وصول السيارة التي تقل همام إلى قاعدة خوست بربع ساعة، قام همام باستخدام موبايل السائق الأفغاني وقام بالاتصال بالضابط الأردني بن زيد وقال له: آسف على التأخير، يا علي كما اتفقنا لن يتم تفتيشي من قبل الحراس الأفغان فرد عليه بن زيد: لا تخف لن يتم تفتيشك. واخترقت السيارة البوابات ونقاط التفتيش بدون توقف إلى أن وصلت للباب الرئيسي الداخلي، وترجّل البلوي من السيارة من جهة السائق وتوجّه ألى الضباط المنظرين وهو يُكبّر ويتشهّد، وفجّر نفسه على الفور، ليقتل ضباط السي آي آيه السبعة، والضابط الأردني واثنين من حراس بلاك ووتر.
صدر كتاب جديد مؤخراً بعنوان "العميل الثلاثي الذي اخترق السي آي آيه" لمؤلفه جوبي ورك، محرّر شؤون الأمن القومي في صحيفة الـ"واشنطن بوست"، قد تناول تفاصيل العملية من خلال قيام المؤلف بمقابلة ضباط كبار من المخابرات الأردنية و الأمريكية وأهالي القتلى وعائلاتهم. وقال عمار البلوي لـ"البوصلة" ان شقيقه منفذ العملية تعرض لتهديد "المخابرات" الاردنية لدفعه للعمل ضد حركة طالبان الافغانية رغماً عنه. وجاء في الكتاب أن همام البلوي استطاع أن يوهم المخابرات الأردنية بالعمل معهم، وبدأت القصة عندما طلبت المخابرات الأمريكية من المخابرات الأردنية ضرورة إلقاء القبض على البلوي بعد تتبع نشاطه على المواقع الجهادية، ما حدا بالأخيرة مداهمة منزله ليلاً بقيادة ضابط المخابرات علي بن زيد، وإلقاء القبض عليه ومصادرة حاسوبه. وخيّرت المخابرات البلوي بعد ذلك بين العمل معها، أو سجنه عشر سنوات، فاختار العمل معها واقترح بأن يعمل في باكستان للتجسس على مقاتلي طالبان والقاعدة مستفيدا من كونه طبيبا، وبعد عرض الاقتراح على المخابرات الأمريكية وافقت على تجنيده وقد أعطي اسماً حركياً "الذئب"، كما أعطي جواز سفر مزوّر وفيزا لدخول باكستان. أرسل البلوي ايميلا للضابط الأردني المسؤول عنه، مرفقاَ بمقطع فيديو لمدة ثواني يظهر همام مع مجموعة من الأشخاص يلبسون لباسا أفغانيا بشتونيا، وكان همام يجلس بجانب أحد مطلوبي القاعدة الكبار "عطية عبدالرحمن" والمطلوب للمخابرات الأمريكية منذ ثمان سنوات، ما جذب اهتمام ضباط المخابرات الأمريكية، كما أرسل ايميلا للضابط المسؤول عنه يخبره فيها بأنه عُيّن طبيبا خاصا لأيمن الظواهري. وقال همام في الايميل بأن الأمر حدث فجأة بعد أن تدهورت صحة أيمن الظواهري نتيجة لأعراض ناتجة عن إصابته بمرض السكري، كما وقدّم همام تقريرا طبيا دقيقا عن حالة الظواهري الصحية حيث طابقت الوصف المذكور مع التقارير الاستخباراتية الأمريكية الموجودة لديهم. لقد عزّزت المعلومات التي أدلى بها البلوي مصداقيته لدى المخابرات الأمريكية، لكنها لم تكن تعلم بأن ذلك بمثابة الطعم الذي ابتعلته. طلب مدير المخابرات الأمريكية ليون بانيت عقد اجتماع بين السي آي آيه والبلوي، بعدما أرسل الأخير ايميلا قال فيه بأنه على موعد بعد أسابيع قليلة مع الظواهري، حيث أرادت المخابرات الأمريكية إعطاء البلوي التكنولوجيا المطلوبة لمتابعة ورصد الظواهري للقضاء عليه. وأرسل الضابط في المخابرات الأردنية علي بن زيد ايميلا للبلوي يخبره فيه بأنه حان وقت اللقاء في خوست لرفع وتيرة العمل، ما دفع البلوي للترحيب بالفكرة لكنه اعترض على مكان اللقاء، واقترح بأن يكون في مدينة ميران شاه لكثرة المطاعم والمقاهي واكتظاظها بالسكان، لئلا يلاحظ أحد من طالبان ذلك. ردّ الضابط علي بن زيد بأن نسبة المخاطرة عالية جداً، وأن الخشية من أن تكتشف المخابرات الباكستانية المخطط، وأن الأمريكيين حريصون على أن تبقى المخابرات الباكستانية بعيدة ومغيبة في الظلام عن تفاصيل العملية، وعليه فإن الاجتماع لا بدّ وأن يكون في أفغانستان. احتج البلوي على المكان، معتبراً بأنه الوحيد الذي يتحمل المخاطرة في هذه العملية حيث إن حياته ستكون مهددة بشكل خطير في حال اكتشفت طالبان أمره، وأصرّ البلوي إلى أن يأتي بن زيد إلى ميران شاه، عندها أرسل بن زيد ايميلا إلى البلوي أخبره فيه بضرورة أن يكون الاجتماع في أفغانستان لأنه سيشمل ضباطاً كباراً في السي آي آيه. ردّ البلوي لعلي بن زيد من خلال رسالة قال فيها: "حسنا لقد فزت أنت... أنا سأحضر للقاعدة الأمريكية"، غير أنه طلب بألا يتم تفتيشه عند الوصول للقاعدة من قبل الحراس الأفغان، لأنهم قد يكونوا جواسيس لطالبان ثم يقومون بالوشي به ومن ثم يتم إعدامه من قبل طالبان. ردّ الضابط علي بن زيد بأنه لن يتم تفتيش البلوي، ولن يراه إلا الأمريكان وتم الاتفاق على الاجتماع. غادر الضابط بن زيد مع ضابط الارتباط من السي آي آيه عمان، وتوجهوا إلى القاعدة الأمريكية في خوست من أجل ترتيب الاجتماع واستقبال همام البلوي. كان بانتظار البلوي سائق أفغاني موثوق به من قبل السي آي آيه، ومكلف بنقل همام وإحضاره إلى داخل القاعدة الأمريكية، وركب البلوي السيارة وجلس في المقعد الخلفي وبدأت الرحلة إلى القاعدة الأمريكية. وكان بانتظار البلوي 14 شخصاً من بينهم سبعة من الضباط الكبار في السي آي آيه، والضابط الأردني علي بن زيد، وأربعة آخرين من حرّاس الشركة الأمنية بلاك ووتر. و في ذلك اليوم أعطي أمر إلى الحراس الأفغان الموجودين على البوابات الأمامية لقاعدة خوست بأخذ استراحة ومغادرة القاعدة، لئلا تقع عيونهم على وجه همام وبالتالي المحافظة على سرية هوية البلوي، بناءً على طلبه. قبل وصول السيارة التي تقل همام إلى قاعدة خوست بربع ساعة، قام همام باستخدام موبايل السائق الأفغاني وقام بالاتصال بالضابط الأردني بن زيد وقال له: آسف على التأخير، يا علي كما اتفقنا لن يتم تفتيشي من قبل الحراس الأفغان فرد عليه بن زيد: لا تخف لن يتم تفتيشك. واخترقت السيارة البوابات ونقاط التفتيش بدون توقف إلى أن وصلت للباب الرئيسي الداخلي، وترجّل البلوي من السيارة من جهة السائق وتوجّه ألى الضباط المنظرين وهو يُكبّر ويتشهّد، وفجّر نفسه على الفور، ليقتل ضباط السي آي آيه السبعة، والضابط الأردني واثنين من حراس بلاك ووتر.
صدر كتاب جديد مؤخراً بعنوان "العميل الثلاثي الذي اخترق السي آي آيه" لمؤلفه جوبي ورك، محرّر شؤون الأمن القومي في صحيفة الـ"واشنطن بوست"، قد تناول تفاصيل العملية من خلال قيام المؤلف بمقابلة ضباط كبار من المخابرات الأردنية و الأمريكية وأهالي القتلى وعائلاتهم. وقال عمار البلوي لـ"البوصلة" ان شقيقه منفذ العملية تعرض لتهديد "المخابرات" الاردنية لدفعه للعمل ضد حركة طالبان الافغانية رغماً عنه. وجاء في الكتاب أن همام البلوي استطاع أن يوهم المخابرات الأردنية بالعمل معهم، وبدأت القصة عندما طلبت المخابرات الأمريكية من المخابرات الأردنية ضرورة إلقاء القبض على البلوي بعد تتبع نشاطه على المواقع الجهادية، ما حدا بالأخيرة مداهمة منزله ليلاً بقيادة ضابط المخابرات علي بن زيد، وإلقاء القبض عليه ومصادرة حاسوبه. وخيّرت المخابرات البلوي بعد ذلك بين العمل معها، أو سجنه عشر سنوات، فاختار العمل معها واقترح بأن يعمل في باكستان للتجسس على مقاتلي طالبان والقاعدة مستفيدا من كونه طبيبا، وبعد عرض الاقتراح على المخابرات الأمريكية وافقت على تجنيده وقد أعطي اسماً حركياً "الذئب"، كما أعطي جواز سفر مزوّر وفيزا لدخول باكستان. أرسل البلوي ايميلا للضابط الأردني المسؤول عنه، مرفقاَ بمقطع فيديو لمدة ثواني يظهر همام مع مجموعة من الأشخاص يلبسون لباسا أفغانيا بشتونيا، وكان همام يجلس بجانب أحد مطلوبي القاعدة الكبار "عطية عبدالرحمن" والمطلوب للمخابرات الأمريكية منذ ثمان سنوات، ما جذب اهتمام ضباط المخابرات الأمريكية، كما أرسل ايميلا للضابط المسؤول عنه يخبره فيها بأنه عُيّن طبيبا خاصا لأيمن الظواهري. وقال همام في الايميل بأن الأمر حدث فجأة بعد أن تدهورت صحة أيمن الظواهري نتيجة لأعراض ناتجة عن إصابته بمرض السكري، كما وقدّم همام تقريرا طبيا دقيقا عن حالة الظواهري الصحية حيث طابقت الوصف المذكور مع التقارير الاستخباراتية الأمريكية الموجودة لديهم. لقد عزّزت المعلومات التي أدلى بها البلوي مصداقيته لدى المخابرات الأمريكية، لكنها لم تكن تعلم بأن ذلك بمثابة الطعم الذي ابتعلته. طلب مدير المخابرات الأمريكية ليون بانيت عقد اجتماع بين السي آي آيه والبلوي، بعدما أرسل الأخير ايميلا قال فيه بأنه على موعد بعد أسابيع قليلة مع الظواهري، حيث أرادت المخابرات الأمريكية إعطاء البلوي التكنولوجيا المطلوبة لمتابعة ورصد الظواهري للقضاء عليه. وأرسل الضابط في المخابرات الأردنية علي بن زيد ايميلا للبلوي يخبره فيه بأنه حان وقت اللقاء في خوست لرفع وتيرة العمل، ما دفع البلوي للترحيب بالفكرة لكنه اعترض على مكان اللقاء، واقترح بأن يكون في مدينة ميران شاه لكثرة المطاعم والمقاهي واكتظاظها بالسكان، لئلا يلاحظ أحد من طالبان ذلك. ردّ الضابط علي بن زيد بأن نسبة المخاطرة عالية جداً، وأن الخشية من أن تكتشف المخابرات الباكستانية المخطط، وأن الأمريكيين حريصون على أن تبقى المخابرات الباكستانية بعيدة ومغيبة في الظلام عن تفاصيل العملية، وعليه فإن الاجتماع لا بدّ وأن يكون في أفغانستان. احتج البلوي على المكان، معتبراً بأنه الوحيد الذي يتحمل المخاطرة في هذه العملية حيث إن حياته ستكون مهددة بشكل خطير في حال اكتشفت طالبان أمره، وأصرّ البلوي إلى أن يأتي بن زيد إلى ميران شاه، عندها أرسل بن زيد ايميلا إلى البلوي أخبره فيه بضرورة أن يكون الاجتماع في أفغانستان لأنه سيشمل ضباطاً كباراً في السي آي آيه. ردّ البلوي لعلي بن زيد من خلال رسالة قال فيها: "حسنا لقد فزت أنت... أنا سأحضر للقاعدة الأمريكية"، غير أنه طلب بألا يتم تفتيشه عند الوصول للقاعدة من قبل الحراس الأفغان، لأنهم قد يكونوا جواسيس لطالبان ثم يقومون بالوشي به ومن ثم يتم إعدامه من قبل طالبان. ردّ الضابط علي بن زيد بأنه لن يتم تفتيش البلوي، ولن يراه إلا الأمريكان وتم الاتفاق على الاجتماع. غادر الضابط بن زيد مع ضابط الارتباط من السي آي آيه عمان، وتوجهوا إلى القاعدة الأمريكية في خوست من أجل ترتيب الاجتماع واستقبال همام البلوي. كان بانتظار البلوي سائق أفغاني موثوق به من قبل السي آي آيه، ومكلف بنقل همام وإحضاره إلى داخل القاعدة الأمريكية، وركب البلوي السيارة وجلس في المقعد الخلفي وبدأت الرحلة إلى القاعدة الأمريكية. وكان بانتظار البلوي 14 شخصاً من بينهم سبعة من الضباط الكبار في السي آي آيه، والضابط الأردني علي بن زيد، وأربعة آخرين من حرّاس الشركة الأمنية بلاك ووتر. و في ذلك اليوم أعطي أمر إلى الحراس الأفغان الموجودين على البوابات الأمامية لقاعدة خوست بأخذ استراحة ومغادرة القاعدة، لئلا تقع عيونهم على وجه همام وبالتالي المحافظة على سرية هوية البلوي، بناءً على طلبه. قبل وصول السيارة التي تقل همام إلى قاعدة خوست بربع ساعة، قام همام باستخدام موبايل السائق الأفغاني وقام بالاتصال بالضابط الأردني بن زيد وقال له: آسف على التأخير، يا علي كما اتفقنا لن يتم تفتيشي من قبل الحراس الأفغان فرد عليه بن زيد: لا تخف لن يتم تفتيشك. واخترقت السيارة البوابات ونقاط التفتيش بدون توقف إلى أن وصلت للباب الرئيسي الداخلي، وترجّل البلوي من السيارة من جهة السائق وتوجّه ألى الضباط المنظرين وهو يُكبّر ويتشهّد، وفجّر نفسه على الفور، ليقتل ضباط السي آي آيه السبعة، والضابط الأردني واثنين من حراس بلاك ووتر.
صدر كتاب جديد مؤخراً بعنوان "العميل الثلاثي الذي اخترق السي آي آيه" لمؤلفه جوبي ورك، محرّر شؤون الأمن القومي في صحيفة الـ"واشنطن بوست"، قد تناول تفاصيل العملية من خلال قيام المؤلف بمقابلة ضباط كبار من المخابرات الأردنية و الأمريكية وأهالي القتلى وعائلاتهم. وقال عمار البلوي لـ"البوصلة" ان شقيقه منفذ العملية تعرض لتهديد "المخابرات" الاردنية لدفعه للعمل ضد حركة طالبان الافغانية رغماً عنه. وجاء في الكتاب أن همام البلوي استطاع أن يوهم المخابرات الأردنية بالعمل معهم، وبدأت القصة عندما طلبت المخابرات الأمريكية من المخابرات الأردنية ضرورة إلقاء القبض على البلوي بعد تتبع نشاطه على المواقع الجهادية، ما حدا بالأخيرة مداهمة منزله ليلاً بقيادة ضابط المخابرات علي بن زيد، وإلقاء القبض عليه ومصادرة حاسوبه. وخيّرت المخابرات البلوي بعد ذلك بين العمل معها، أو سجنه عشر سنوات، فاختار العمل معها واقترح بأن يعمل في باكستان للتجسس على مقاتلي طالبان والقاعدة مستفيدا من كونه طبيبا، وبعد عرض الاقتراح على المخابرات الأمريكية وافقت على تجنيده وقد أعطي اسماً حركياً "الذئب"، كما أعطي جواز سفر مزوّر وفيزا لدخول باكستان. أرسل البلوي ايميلا للضابط الأردني المسؤول عنه، مرفقاَ بمقطع فيديو لمدة ثواني يظهر همام مع مجموعة من الأشخاص يلبسون لباسا أفغانيا بشتونيا، وكان همام يجلس بجانب أحد مطلوبي القاعدة الكبار "عطية عبدالرحمن" والمطلوب للمخابرات الأمريكية منذ ثمان سنوات، ما جذب اهتمام ضباط المخابرات الأمريكية، كما أرسل ايميلا للضابط المسؤول عنه يخبره فيها بأنه عُيّن طبيبا خاصا لأيمن الظواهري. وقال همام في الايميل بأن الأمر حدث فجأة بعد أن تدهورت صحة أيمن الظواهري نتيجة لأعراض ناتجة عن إصابته بمرض السكري، كما وقدّم همام تقريرا طبيا دقيقا عن حالة الظواهري الصحية حيث طابقت الوصف المذكور مع التقارير الاستخباراتية الأمريكية الموجودة لديهم. لقد عزّزت المعلومات التي أدلى بها البلوي مصداقيته لدى المخابرات الأمريكية، لكنها لم تكن تعلم بأن ذلك بمثابة الطعم الذي ابتعلته. طلب مدير المخابرات الأمريكية ليون بانيت عقد اجتماع بين السي آي آيه والبلوي، بعدما أرسل الأخير ايميلا قال فيه بأنه على موعد بعد أسابيع قليلة مع الظواهري، حيث أرادت المخابرات الأمريكية إعطاء البلوي التكنولوجيا المطلوبة لمتابعة ورصد الظواهري للقضاء عليه. وأرسل الضابط في المخابرات الأردنية علي بن زيد ايميلا للبلوي يخبره فيه بأنه حان وقت اللقاء في خوست لرفع وتيرة العمل، ما دفع البلوي للترحيب بالفكرة لكنه اعترض على مكان اللقاء، واقترح بأن يكون في مدينة ميران شاه لكثرة المطاعم والمقاهي واكتظاظها بالسكان، لئلا يلاحظ أحد من طالبان ذلك. ردّ الضابط علي بن زيد بأن نسبة المخاطرة عالية جداً، وأن الخشية من أن تكتشف المخابرات الباكستانية المخطط، وأن الأمريكيين حريصون على أن تبقى المخابرات الباكستانية بعيدة ومغيبة في الظلام عن تفاصيل العملية، وعليه فإن الاجتماع لا بدّ وأن يكون في أفغانستان. احتج البلوي على المكان، معتبراً بأنه الوحيد الذي يتحمل المخاطرة في هذه العملية حيث إن حياته ستكون مهددة بشكل خطير في حال اكتشفت طالبان أمره، وأصرّ البلوي إلى أن يأتي بن زيد إلى ميران شاه، عندها أرسل بن زيد ايميلا إلى البلوي أخبره فيه بضرورة أن يكون الاجتماع في أفغانستان لأنه سيشمل ضباطاً كباراً في السي آي آيه. ردّ البلوي لعلي بن زيد من خلال رسالة قال فيها: "حسنا لقد فزت أنت... أنا سأحضر للقاعدة الأمريكية"، غير أنه طلب بألا يتم تفتيشه عند الوصول للقاعدة من قبل الحراس الأفغان، لأنهم قد يكونوا جواسيس لطالبان ثم يقومون بالوشي به ومن ثم يتم إعدامه من قبل طالبان. ردّ الضابط علي بن زيد بأنه لن يتم تفتيش البلوي، ولن يراه إلا الأمريكان وتم الاتفاق على الاجتماع. غادر الضابط بن زيد مع ضابط الارتباط من السي آي آيه عمان، وتوجهوا إلى القاعدة الأمريكية في خوست من أجل ترتيب الاجتماع واستقبال همام البلوي. كان بانتظار البلوي سائق أفغاني موثوق به من قبل السي آي آيه، ومكلف بنقل همام وإحضاره إلى داخل القاعدة الأمريكية، وركب البلوي السيارة وجلس في المقعد الخلفي وبدأت الرحلة إلى القاعدة الأمريكية. وكان بانتظار البلوي 14 شخصاً من بينهم سبعة من الضباط الكبار في السي آي آيه، والضابط الأردني علي بن زيد، وأربعة آخرين من حرّاس الشركة الأمنية بلاك ووتر. و في ذلك اليوم أعطي أمر إلى الحراس الأفغان الموجودين على البوابات الأمامية لقاعدة خوست بأخذ استراحة ومغادرة القاعدة، لئلا تقع عيونهم على وجه همام وبالتالي المحافظة على سرية هوية البلوي، بناءً على طلبه. قبل وصول السيارة التي تقل همام إلى قاعدة خوست بربع ساعة، قام همام باستخدام موبايل السائق الأفغاني وقام بالاتصال بالضابط الأردني بن زيد وقال له: آسف على التأخير، يا علي كما اتفقنا لن يتم تفتيشي من قبل الحراس الأفغان فرد عليه بن زيد: لا تخف لن يتم تفتيشك. واخترقت السيارة البوابات ونقاط التفتيش بدون توقف إلى أن وصلت للباب الرئيسي الداخلي، وترجّل البلوي من السيارة من جهة السائق وتوجّه ألى الضباط المنظرين وهو يُكبّر ويتشهّد، وفجّر نفسه على الفور، ليقتل ضباط السي آي آيه السبعة، والضابط الأردني واثنين من حراس بلاك ووتر.
صدر كتاب جديد مؤخراً بعنوان "العميل الثلاثي الذي اخترق السي آي آيه" لمؤلفه جوبي ورك، محرّر شؤون الأمن القومي في صحيفة الـ"واشنطن بوست"، قد تناول تفاصيل العملية من خلال قيام المؤلف بمقابلة ضباط كبار من المخابرات الأردنية و الأمريكية وأهالي القتلى وعائلاتهم. وقال عمار البلوي لـ"البوصلة" ان شقيقه منفذ العملية تعرض لتهديد "المخابرات" الاردنية لدفعه للعمل ضد حركة طالبان الافغانية رغماً عنه. وجاء في الكتاب أن همام البلوي استطاع أن يوهم المخابرات الأردنية بالعمل معهم، وبدأت القصة عندما طلبت المخابرات الأمريكية من المخابرات الأردنية ضرورة إلقاء القبض على البلوي بعد تتبع نشاطه على المواقع الجهادية، ما حدا بالأخيرة مداهمة منزله ليلاً بقيادة ضابط المخابرات علي بن زيد، وإلقاء القبض عليه ومصادرة حاسوبه. وخيّرت المخابرات البلوي بعد ذلك بين العمل معها، أو سجنه عشر سنوات، فاختار العمل معها واقترح بأن يعمل في باكستان للتجسس على مقاتلي طالبان والقاعدة مستفيدا من كونه طبيبا، وبعد عرض الاقتراح على المخابرات الأمريكية وافقت على تجنيده وقد أعطي اسماً حركياً "الذئب"، كما أعطي جواز سفر مزوّر وفيزا لدخول باكستان. أرسل البلوي ايميلا للضابط الأردني المسؤول عنه، مرفقاَ بمقطع فيديو لمدة ثواني يظهر همام مع مجموعة من الأشخاص يلبسون لباسا أفغانيا بشتونيا، وكان همام يجلس بجانب أحد مطلوبي القاعدة الكبار "عطية عبدالرحمن" والمطلوب للمخابرات الأمريكية منذ ثمان سنوات، ما جذب اهتمام ضباط المخابرات الأمريكية، كما أرسل ايميلا للضابط المسؤول عنه يخبره فيها بأنه عُيّن طبيبا خاصا لأيمن الظواهري. وقال همام في الايميل بأن الأمر حدث فجأة بعد أن تدهورت صحة أيمن الظواهري نتيجة لأعراض ناتجة عن إصابته بمرض السكري، كما وقدّم همام تقريرا طبيا دقيقا عن حالة الظواهري الصحية حيث طابقت الوصف المذكور مع التقارير الاستخباراتية الأمريكية الموجودة لديهم. لقد عزّزت المعلومات التي أدلى بها البلوي مصداقيته لدى المخابرات الأمريكية، لكنها لم تكن تعلم بأن ذلك بمثابة الطعم الذي ابتعلته. طلب مدير المخابرات الأمريكية ليون بانيت عقد اجتماع بين السي آي آيه والبلوي، بعدما أرسل الأخير ايميلا قال فيه بأنه على موعد بعد أسابيع قليلة مع الظواهري، حيث أرادت المخابرات الأمريكية إعطاء البلوي التكنولوجيا المطلوبة لمتابعة ورصد الظواهري للقضاء عليه. وأرسل الضابط في المخابرات الأردنية علي بن زيد ايميلا للبلوي يخبره فيه بأنه حان وقت اللقاء في خوست لرفع وتيرة العمل، ما دفع البلوي للترحيب بالفكرة لكنه اعترض على مكان اللقاء، واقترح بأن يكون في مدينة ميران شاه لكثرة المطاعم والمقاهي واكتظاظها بالسكان، لئلا يلاحظ أحد من طالبان ذلك. ردّ الضابط علي بن زيد بأن نسبة المخاطرة عالية جداً، وأن الخشية من أن تكتشف المخابرات الباكستانية المخطط، وأن الأمريكيين حريصون على أن تبقى المخابرات الباكستانية بعيدة ومغيبة في الظلام عن تفاصيل العملية، وعليه فإن الاجتماع لا بدّ وأن يكون في أفغانستان. احتج البلوي على المكان، معتبراً بأنه الوحيد الذي يتحمل المخاطرة في هذه العملية حيث إن حياته ستكون مهددة بشكل خطير في حال اكتشفت طالبان أمره، وأصرّ البلوي إلى أن يأتي بن زيد إلى ميران شاه، عندها أرسل بن زيد ايميلا إلى البلوي أخبره فيه بضرورة أن يكون الاجتماع في أفغانستان لأنه سيشمل ضباطاً كباراً في السي آي آيه. ردّ البلوي لعلي بن زيد من خلال رسالة قال فيها: "حسنا لقد فزت أنت... أنا سأحضر للقاعدة الأمريكية"، غير أنه طلب بألا يتم تفتيشه عند الوصول للقاعدة من قبل الحراس الأفغان، لأنهم قد يكونوا جواسيس لطالبان ثم يقومون بالوشي به ومن ثم يتم إعدامه من قبل طالبان. ردّ الضابط علي بن زيد بأنه لن يتم تفتيش البلوي، ولن يراه إلا الأمريكان وتم الاتفاق على الاجتماع. غادر الضابط بن زيد مع ضابط الارتباط من السي آي آيه عمان، وتوجهوا إلى القاعدة الأمريكية في خوست من أجل ترتيب الاجتماع واستقبال همام البلوي. كان بانتظار البلوي سائق أفغاني موثوق به من قبل السي آي آيه، ومكلف بنقل همام وإحضاره إلى داخل القاعدة الأمريكية، وركب البلوي السيارة وجلس في المقعد الخلفي وبدأت الرحلة إلى القاعدة الأمريكية. وكان بانتظار البلوي 14 شخصاً من بينهم سبعة من الضباط الكبار في السي آي آيه، والضابط الأردني علي بن زيد، وأربعة آخرين من حرّاس الشركة الأمنية بلاك ووتر. و في ذلك اليوم أعطي أمر إلى الحراس الأفغان الموجودين على البوابات الأمامية لقاعدة خوست بأخذ استراحة ومغادرة القاعدة، لئلا تقع عيونهم على وجه همام وبالتالي المحافظة على سرية هوية البلوي، بناءً على طلبه. قبل وصول السيارة التي تقل همام إلى قاعدة خوست بربع ساعة، قام همام باستخدام موبايل السائق الأفغاني وقام بالاتصال بالضابط الأردني بن زيد وقال له: آسف على التأخير، يا علي كما اتفقنا لن يتم تفتيشي من قبل الحراس الأفغان فرد عليه بن زيد: لا تخف لن يتم تفتيشك. واخترقت السيارة البوابات ونقاط التفتيش بدون توقف إلى أن وصلت للباب الرئيسي الداخلي، وترجّل البلوي من السيارة من جهة السائق وتوجّه ألى الضباط المنظرين وهو يُكبّر ويتشهّد، وفجّر نفسه على الفور، ليقتل ضباط السي آي آيه السبعة، والضابط الأردني واثنين من حراس بلاك ووتر.

فيسبوك
تعليقات


الذكاء الاصطناعي:الخصائص والتطور ومآلات الصعود
بين القلق والتفاؤل .... تراوحت مشاعر الملايين عبر العالم إزاء غزو تطبيقات الذكاء الاصطناعي ، والتي

التحول الرقمى ومتغيرات الشأن العام
تولى القيادة السياسية اهتماما بالغا بعملية التحول الرقمى كجزء من الاستحواذ على القوة الجديدة والمكان

التعاون الرقمى بين مصر وأوروبا
عقدت فى 17 مارس الماضى القمة المصرية الأوروبية والتى خرجت بالإعلان عن حزمة من القروض والمساعدات والا

موضوعات جديدة
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقا
الى اي مدى انت راض على اداء المنصات الرقمية في الحرب على غزة ؟
راضي
غير راضي
غير مهتم
 
    
سيادة الدولة في العصر الرقمي للدكتور عادل عبد الصادق
التاريخ