المقالات -
المغرب يدخل عصر صناعة البطاريات الالكترونية

: 592
الجمعة,22 مارس 2024 - 05:07 م
د.عادل عبد الصادق

في خطوة مهمه لدعم الاقتصاد المغربي من جهة وصناعة السيارات من جهة اخرى اعلنت المملكة للمرة الأولى عن تخصيص منطقة صناعية لصناعة البطاريات الكهربائية بالتعاون مع الصين ، والتي تدخل في صناعة السيارات ،ويصل مساحتها 283 هكتاراً، باستثمارات تبلغ قيمتها 24 مليار درهم بما يعادل 2.3 مليار دولار

المغرب يدخل عصر صناعة البطاريات الالكترونية
اضغط للتكبير

، وهو الامر الذي يدعم الاقتصاد المغربي بتوفير 4 آلاف فرصة عمل جديدة ،وتتضمن  أنشطة صناعة بطاريات السيارات الكهربائية إنتاج مبدئيات المواد الكاثودية وتدوير "الكتلة السوداء".  وخاصة مع توافر لتوفر المواد التي تدخل في تصنيع البطاريات لديها، مثل الكوبالت والفوسفات،ولدى المغرب  منظومة متكاملة تضم أكثر من 260 مصنعاً للسيارات، مع اتجاهٍ متزايد  نحو السيارات الكهربائية حيث يتمّ حالياً إنتاج حوالي 50 ألف سيارة كهربائية سنوياً.  ومن جهة اخرى وصلت قيمة صادرات السيارات الى 14 مليار دولار .  ومن اهم الشركات العاملة هي شركتي  "رينو" و"ستيلانتيس" وذلك بطاقة إنتاجية سنوية تناهز 700 ألف سيارة، ومن المخطط الوصول إلى مليون سيارة بحلول 2030 .
وترجع اهمية الدخول الى سوق البطاريات الالكترونية الى كونها من الصناعات الصاعدة في الاهتمام في الاقتصاد الدولي وذلك  لمواجهة النقص في سلاسل الامداد الخاصة بها عالميا ، وزيادة الطلب عليها مع التوسع في الصناعات المتقدمة وخاصة السيارات الكهربائية ،وياتي مشروع انتاج البطاريات الكهربائية بالمغرب بالتعاون مع شركة البطاريات الصينية " (CNGR) وصندوق الاستثمار الخاص الأفريقي "المدى" (Al Mada)، الذي يقع مقره في المغرب .  وخاصة مع انضمام المغرب  في عام 2022 الى  مبادرة "الحزام والطريق" الصينية ، والتي توفر منصة للتعاون الدولى لضخ استثمارات بعشرات المليارات من الدولارات في الدول الواقعة على طول الممر الاقتصادي.
وتُعدُّ الصين أحد أكبر الشركاء التجاريين للمملكة، وبلغ إجمالي الاستثمارات الصينية في صناعة السيارات في نحو 9.5 مليار دولار، وهو ما يعكس تطور العلاقات الدبلوماسية بين البلدين والثقة في الاقتصاد المغربي، وحاجة بكين من جهة اخرى لتجاوز التضييق الأميركي خاصة في مجال الصناعات المتقدمة ، الى جانب رغبة الصين في الدخول الى السوق الافريقي عبر بوابة المغرب
ويحمل ذلك  تاثير ايجابي على الاقتصاد المغربي ومستقبل صناعة السيارات  ، وذلك مستفيدة بتميزها النسبي حيث لدى المملكة 54 اتفاقية تجارة حرة  مع عدد من دول العالم بما يمكنها من اتاحة منتجاتها للوصول إلى أسواق ضخمة يبلغ عدد مستهلكيها الى مليار نسمة، وهو محفز لتدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة الى المغرب ،ونقطة جذب للصين لمواجهة السياسات الحمائية التي فرضتها الولايات المتحدة ، والمساعدة في الدخول الى اسواق ناشئة جديدة تمثل بديل مواز للاسواق الغربية ، ويعد قطاع انتاج السيارات من القطاعات المهمه في المغرب حيث يشهد نمواً سنوياً بنحو 10%.  واصبحت المغرب تحتل المركز التنافسي الاول عالميا في صناعة السيارات بعد الهند والصين .
وتمتلك المغرب استراتيجية لتوطين التقنية وتهدف الى زيادة المكون المحلي للسيارات  الى 100% بدلا من 55% حاليا ، والى توطين صناعة البطاريات الكهربائية محليا في المستقبل عبر التعاون مع شريط اجنبي كالصين . وان انتاج البطاريات الكهربائية فقط سيرفع نسبة المكون المحلي الى 80% .
وتعد صناعه البطاريات الكهربائية من الصناعات المهمة التي سترفع من رصيد المغرب اقتصاديا وتقنيا وسيترتب عليها تقدم في مجالات اخرى مرتبطة ، وهو الامر الذي سيعطي ميزة استراتيجية في صناعة السيارات في المغرب ، ونموذج مهم للدول النامية في مجال التصنيع وجذب الاستثمارات الاجنبية، واهمية تبني استراتيجية وطنية للتصنيع المحلي وفي تبني التقنيات البازغة ، والتي تلعب دور كبير في مستقبل الاقتصاد الدولي ، وفي دفع النمو الاقتصادي وفي التنمية الرقمية والتي من شأنها المساهمة في تحقيق اهداف التنمية المستدامة للامم المتحدة 2030 .


Share/Bookmark

اقرأ ايضآ

  • حرب تجارية في التكنولوجيا النظيفة تظهر كيف تسقط الإمبراطوريات
  • قوانين التقنية والاقتصاد
  • كارثة دعائية.. إعلان "آيباد" يثير أشد مخاوف الذكاء الاصطناعي
  • التعاون الرقمى بين مصر وأوروبا
  • الذكاء الاصطناعي التوليدي يصل إلى عالم «التحرير الجيني»
  • فيسبوك
    تعليقات


    التعاون الرقمى بين مصر وأوروبا
    عقدت فى 17 مارس الماضى القمة المصرية الأوروبية والتى خرجت بالإعلان عن حزمة من القروض والمساعدات والا

    غزة وتوجهات جيل زد نحو تغيير قواعد الحوكمة العالمية
    كشفت الحرب الإسرائيلية على غزة عن متغيرات جديدة فيما يتعلق بعملية صناعة وتشكيل الرأي العام العالمي و

    المغرب يدخل عصر صناعة البطاريات الالكترونية
    في خطوة مهمه لدعم الاقتصاد المغربي من جهة وصناعة السيارات من جهة اخرى اعلنت المملكة للمرة الأولى عن

    موضوعات جديدة
    الأكثر قراءة
    الأكثر تعليقا
    الى اي مدى انت راض على اداء المنصات الرقمية في الحرب على غزة ؟
    راضي
    غير راضي
    غير مهتم
     
        
    سيادة الدولة في العصر الرقمي للدكتور عادل عبد الصادق
    التاريخ